قانون

خمس سنوات لـ”العطس”.. تدابير جديدة في بلجيكا لمكافحة كورونا

أقرت الحكومة ومجلس الأمن القومي البلجيكي، تدابيراً جديدة لمكافحة إنتشار فيروس “كورونا الجديد”، وعلى أي شخص لا يمتثل لهذه التدابير بدفع غرامة مالية تصل إلى 250 يورو على الأقل.

ووفقاً لهذه التدابير سيتم تغريم كل من: “الأشخاص الذين يجتمعون أو يخططون لسفر غير ضروري أو ينظمون أو يشاركون في حفلة أو نشاط رياضي مشترك سيحصلون مخالفة رسمية قيمتها 250 يورو، بينما تصل غرامة المحال والمؤسسات التجارية، مثل المقاهي أو المحلات غير الغذائية التي لا تزال مفتوحة إلى 750 يورو”

وقال المدعي العام في مدينة غنت: “حتى الآن ، كانت هناك عدة محاولات لزيادة الوعي وتحذير الناس، والجميع الآن على دراية كافية بخطورة الوضع والتدابير المفروضة”. مشيراً إلى “هذه الغرامات ستكون الرد والرادع على عدم الامتثال لهذه التدابير،وجميع مكاتب المدعي العام ستعمل بنفس الطريقة في جميع أنحاء البلاد ، وستتابع كل مخالفة رسميا “.

وأشار المدعي العام: إلى أن “أي شخص يتم القبض عليه مرة ثانية سيتم استدعاؤه مباشرة إلى المحكمة الإصلاحية ، والتي يمكن أن تفرض عقوبات بالسجن لمدة تتراوح من 8 أيام إلى 3 أشهر وغرامات من 208 يورو إلى 4000 يورو “.

المسؤول البلجيكي أوضح أن “الشركات التي لا تطبق قواعد التباعد الاجتماعي بين موظفيها ستتلقى غرامة بقيمة 1500 يورو ، وسيتم إستدعاؤها أمام المحكمة في حالة حدوث انتهاك ثانٍ”، مشيراً إلى أن ”أي شخص يبثت أنه مصاب، أو يسعل أو يعطس عمداً في إتجاه شخص ما، يمكن أن يحكم عليه بالسجن لمدة تتراوح من ثلاثة أشهر إلى سنتين ، وأي شخص يعطس أو يسعل عمداً فوفق المنتجات الغذائية يمكن أن يسجن لمدة خمس سنوات”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق