دول ومدن
أخر الأخبار

بعد تصريحات ماكرون.. الجزائر تستدعي سفيرها وتمنع تحليق الطائرات العسكرية الفرنسية

أخبار العرب في أوروبا – الجزائر

أعلنت السلطات الجزائرية اليوم الاحد، منع تحليق حليق الطائرات الفرنسية العسكرية في أجواء الجزائر.

يأتي ذلك بعد أن استدعت الجزائر سفيرها من باريس أمس السبت، ردا على تصريحات مسيئة لها منسوبة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

في السياق، أكد الجيش الفرنسي اليوم غلق المجال الجوي الجزائري أمام طائراته العسكرية، وقال متحدث باسمه إن الجزائر أغلقت أجواءها أمام رحلتين، معتبرا أن ذلك “لن يكون له عواقب كبيرة” على العمليات في منطقة الساحل الأفريقي التي يتمركز فيها آلاف الجنود الفرنسيين.

وكانت تصريحات منسوبة لماكرون نشرتها صحيفة “لوموند” الفرنسية، قد أثارت غضب شعبي ورسمي في الجزائر.

وتحدث ماكرون -وفقا للصحيفة- عن “تاريخ رسمي” للجزائر “أعيدت كتابته بالكامل”، “وهو لا يستند إلى حقائق” إنما يتكئ على “خطاب يرتكز على كراهية فرنسا”.

كما طعن ماكرون في وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي للبلاد عام 1830، وتساءل مستنكرا “هل كانت هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي؟”.

وزعم ماكرون أن الجزائر أنشأت بعد استقلالها عام 1962 “ريعا للذاكرة” كرسه “النظام السياسي-العسكري”، مضيفا “نرى أن النظام الجزائري منهك، الحراك (الاحتجاجي) في عام 2019 أنهكه”.

اقرأ أيضا: فرنسا.. اعتقال طالب خطط لارتكاب قتل جماعي في مسجد ومدرسة

واعتبر أن الجزائر كانت تحت استعمار آخر قبل الاستعمار الفرنسي، في إشارة إلى الحقبة العثمانية بين عامي 1514 و1830.

وقال “أنا مفتون برؤية قدرة تركيا على جعل الناس ينسون تماما الدور الذي لعبته في الجزائر والهيمنة التي مارستها والقول إن الفرنسيين هم المستعمرون الوحيدون وهو أمر يصدقه الجزائريون”، حسب قوله.

يشار إلى أنه هذه المرة الثانية التي تستدعي فيها الجزائر سفيرها لدى باريس منذ مايو/أيار 2020، عندما استدعت سفيرها صلاح البديوي فورا بعد بث وثائقي يتعلق بالحراك الشعبي في الجزائر على قناة “فرانس 5” والقناة البرلمانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى