أخباراقتصاد واعمال
أخر الأخبار

قطاع السياحة في ألمانيا يواصل تعافيه من تداعيات الجائحة

أخبار العرب في أوروبا – ألمانيا

يستمر قطاع السياحة في ألمانيا تعافيه من تداعيات أزمة فيروس كورونا، وذلك منذ إنهاء القيود المرتبطة بمكافحة الجائحة.

وبحسب بيانات رسمية أصدرها أمس الأثنين مكتب الإحصاء الاتحادي، فإن عدد ليالي المبيت للمسافرين في الفنادق ودور الضيافة وما شابهها ارتفعت في مارس/آذار الماضي175.7 % على أساس سنوي إلى 25.1 مليون. علما أنه قبل عام كان هناك حظر على الإقامة للمسافرين في الفنادق بسبب الجائحة.

ورغم ذلك، أكد المكتب ومقره في مدينة فيسبادن، أنه لا يزال المستوى أقل مما كان عليه قبل أزمة كورونا، حيث تراجع عدد ليالي المبيت في مارس/ آذار الماضي 23.7 % مقارنة بالشهر نفسه في 2019.

وأوضح أن عدد الإقامات الفندقية للنزلاء المحليين ارتفع 166.6% إلى 21.8 مليون مقارنة بمارس/ آذار 2021، كما ارتفعت بالنسبة للنزلاء الأجانب بنسبة 254.5% إلى 3.3 مليون ليلة.

ويقول مكتب الإحصاء إن هذا الارتفاع استفادت منه على وجه الخصوص سياحة المدن، التي عانت بشدة من العواقب الاقتصادية للجائحة بسبب إلغاء المعارض والمؤتمرات.

وأضاف بأن التعافي شمل كذلك بالنسبة لعطلات التخييم، التي تتميز بمحدودية الاختلاط، والارتفاع، حيث تجاوز عدد الإقامات الليلية مستوى ما قبل الأزمة في مارس/ آذار في 2019 بنسبة 39.1 في المائة.

وشملت البيانات منشآت الإقامة التي يقل عدد أسرتها عن عشرة، أو عشرة أماكن مبيت في سياحة التخييم.

وكانت الإغلاقات والقيود التي رافقت جائحة كورونا قد ضربت قطاع السياحة في ألمانيا بشكل حاد، حيث تكبد القطاع خلال العام الماضي خسائر قدرت بنحو 90 مليار يورو.

اقرأ أيضا: الشركات تتكيف مع هذا النظام.. إيفو: ربع الموظفين بألمانيا يعملون من المنزل

يشار إلى أن عدد العاملين في قطاع السياحة بألمانيا يقدر بنحو 3 ملايين شخص، وتبلغ قيمتها المضافة الإجمالية في اقتصاد البلاد نحو 290 مليار يورو “قبل جائحة كورونا”، وهو ما يضع صناعة السياحة في ألمانيا ضمن القطاعات الاقتصادية المهمة وأهم المصادر للوظائف في أقوى اقتصاد أوروبي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى