أخباردول ومدن
أخر الأخبار

76 مهاجرا في عداد المفقودين بعد غرق قاربهم قبالة سواحل تونس

أخبار العرب في أوروبا – تونس

أعلن خفر السواحل التونسي صباح اليوم الأربعاء، فقدان أثر 76 مهاجرا قبالة سواحل البلاد، إثر غرق قارب كان على متنه أكثر من 100 مهاجر .

ووفقا للخفر التونسي فقد غرق القارب قبالة سواحل مدينة “صفاقس” جنوب شرق البلاد، مشيرة إلى أن القارب أبحر من من مدينة زوارة الليبية.

الناطق الرسمي باسم خفر السواحل التونسي “حسام الدين الجبابلي” أكد في بيان انه تم انقاذ 24 مهاجرا فيما عمليات البحث جارية عن باقي المفقودين، لافتا إلى أن القارب المطاطي غرق ليل الأحد الاثنين.

وأوضح بأن الخفر تمكن من إنقاذ 16 مهاجرا من جنسيات مختلفة إفريقية وآسيوية، مشيرا إلى أن زورقهم المطاطي المستغل في عملية هجرة غير نظامية تعرض للغرق على بعد حوالى 6 أميال بحرية جنوب شرق جزيرة قرقنة” التابعة لولاية صفاقس.

وأضاف بأن قوات من جيش البحر، تمكنت كذلك من إنقاذ 8 آخرين، وانتشل جثة واحدة.

وكان خفر السواحل التونسي أنقذ يوم الجمعة الماضي، 44 مهاجرا وانتشل ثلاث جثث بينما ما زال عشرة في عداد المفقودين اثر غرق مركبهم قبالة سواحل “صفاقس” أيضا.

والسبت الماضي أعلن جيش البحر التونسي إنقاذ 81 مهاجرا بينهم امرأة بعد مغادرتهم السواحل الليبية على متن قارب متهالك.

ومطلع مايو/أيار الجاري تم العثور على جثث 24 مهاجرا بعد غرق قواربهم قبالة سواحل وسط شرق تونس.

كما غرقت أربعة قوارب قبالة سواحل ولاية صفاقس بين 22 و30 أبريل/ نيسان الماضي، قضى فيها مهاجرون انتشلت جثثهم في الأيام التالية فيما تم إنقاذ 97 منهم.

وخلال الأسابيع الأخيرة تصاعدت محاولات الهجرة إنطلاقا من سواحل تونس نحو القارة العجوز، في محاولة للاستفادة من تحسن حالة الطقس، وغالبا ما يكون المهاجرون على متن قوارب مطاطية أو غير صالحة للملاحة.

اقرأ أيضا: عبر البر أو البحر .. اليونان تعلن منع دخول أي مهاجر غير شرعي إلى البلاد

وكانت وزارة الداخلية التونسية ذكرت في وقت سابق أنها منعت 20616 مهاجرا من العبور باتجاه أوروبا خلال العام الماضي2021، مؤكدة أن كان حوالي 10371 منهم غير تونسيين، ومعظمهم جاءوا من دول إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وتمكن في العام الماضي 15671 مهاجرا، بينهم 584 امرأة، من الوصول إلى إيطاليا من السواحل التونسية مقارنة بـ 12883 عام 2020، وفق أرقام المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى