أخبارتقاريردول ومدن
أخر الأخبار

السلطات الإسبانية تفتح تحقيقا في مقتل عشرات المهاجرين قرب مليلية

أخبار العرب في أوروبا – إسبانيا

أعلنت السلطات الإسبانية أمس الأربعاء، فتح تحقيق في ملابسات مقتل 23 مهاجرا خلال محاولة دخول أكثر من ألفي مهاجر جيب مليلية الإسباني بالقوة من جهة المغرب صباح يوم الجمعة الماضي.

وقال مكتب المدّعي العام الإسباني في بيان إنه “طلب فتح تحقيق لتسليط الضوء على ما حدث” بعد ساعات من مطالبة الأمم المتحدة بإجراء تحقيق مستقل في هذه الحادثة.

ووصف مكتب الادعاء الحادثة بأنها “الأكثر دموية على الإطلاق” عند الحدود بين المغرب والجيبين الإسبانيين سبتة ومليلة، اللذين يعتبران حدود الاتحاد الأوروبي الوحيدة مع أفريقيا.

وقتل في الحادثة ما لا يقل عن 23 مهاجرا، وأصيب 140 بجروح، وفق ما أعلن المغرب.

وفيما عزا المسؤولون ذلك إلى خطورة الأحداث التي قد تكون “مست الحقوق الإنسانية للأشخاص”، إلا أن الأمم المتحدة اتهمت المغرب وإسبانيا باللجوء إلى القوة المفرطة.

وكانت السلطات المغربية زعمت عقب الحادث المأساوي أن الضحايا قضوا في حوادث ” تدافع وفي سقوطهم من السياج الحديد”، مشيرة أيضا إلى “استخدام وسائل عنيفة جداً من المهاجرين “.

ويوم الأثنين الماضي، وجه الادعاء العام بمدينة الناظور المغربية، تهما جنائية لـ65 مهاجرا اعتقلوا بعد هذه المحاولة، من بينها “الدخول بطريقة غير شرعية للتراب المغربي” و”العنف ضدّ موظفين عموميين” و”التجمهر المسلّح”.

وبعد وقوع الفاجعة قال الناطق الرسمي باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في نيويورك، إن هذه الأحداث “يجب أن تكون محل تحقيق”، موضحا أن الأمم المتحدة لاحظت لجوءا مفرطا للعنف “على جانبي الحدود”.

من جانبها، طالبت منظمات غير حكومية مغربية وإسبانية عدة الحكومة المغربية بالتحقيق في أسباب وفات عشرات المهاجرين.

كما اعتبر ائتلاف لجمعيات مهاجرين من جنوب الصحراء في المغرب أن “الاتحاد الأوروبي، وبلدانه، والمغرب يتحملون مسؤولية هذه المأساة التي أحزنتنا وأحزنت الإنسانية جمعاء”.

اقرأ أيضا: جمعيات حقوقية مغربية: ارتفاع ضحايا عملية اقتحام المهاجرين لمليلية إلى 23 قتيلا

وظهر أمس الأول الثلاثاء، تظاهر نحو 50 مهاجرا من أفريقيا جنوب الصحراء أمام مقر مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون للاجئين في العاصمة المغربية الرباط.

يشار إلى أنه على مدى السنوات العشر الماضية أصبحت مليلية وسبتة، الجيب الإسباني الثاني على الساحل الشمالي لأفريقيا، نقطة جذب للمهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا ومعظمهم من الدول الواقعة جنوب الصحراء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى