تعليمقانون
أخر الأخبار

إغلاق مدرسة إسلامية في السويد بسبب “مخاوف من التطرف”

أخبار العرب في أوروبا – السويد

قررت اللجنة التعليمية في بلدية العاصمة السويدية ستوكهولم، سحب الترخيص من مؤسسة” التقدم” لإدارة مدرسة تمهيدية إسلامية في منطقة” أكالا” بالعاصمة.

وبحسب اللجنة التي أصدرت القرار أمس الجمعة، فإن السبب في ذلك يعود إلى وجود أشخاص غير مناسبين في إدارة المؤسسة التعليمية.

كما جاء القرار وفق ما أفادت به وسائل أعلام محلية، بعد أن حذّر جهاز الاستخبارات السويدي من خطر تعرض الطلاب للتطرف.

أيضا، أظهر تحقيق مفتشية المدارس السويدية أن العديد من أعضاء مجلس الإدارة لديهم قيما لا تتوافق مع الأنشطة المدرسية.

ووفقا للمصادر فإن أحد المؤسسين لهذه المؤسسة التعليمية، الذي لا يزال يتمتع بنفوذ كبير على المدرسة، لديه “أيديولوجية شمولية”.

كذلك، فإن هذا الشخص يترأس العديد من المنظمات صنفتها وكالة الحماية المدنية وإدارة الطوارئ على أنها مستوحاة من أيديولوجية “الإخوان المسلمين”، مما يعرض الطلاب لخطر التطرف.

في هذا السياق، ذكر تقرير مفتشية المدارس أن جهاز الأمن السويدي قال إن “الأطفال معرضين لخطر التطرف من خلال البقاء في بيئة لا تحترم حقوق الإنسان والقيم الديمقراطية الأساسية”.

يذكر أن بلدية ستوكهولم تتولى مسؤولية الإشراف على المدرسة التمهيدية (Saimagården) التي تضم 57 طفلا.

وبعد قرار اللجنة بدأ مجلس المدينة تحقيقه الخاص وخلص إلى تأييد خط جهاز الأمن، وقرر سحب الترخيص من مؤسسة” التقدم” لإدارة هذه المدرسة.

اقرأ أيضا: السورية “لافا حاجي” تفوز بلقب أفضل طالب في هولندا هذا العام

وكانت اللجنة التعليمية سحبت ترخيصا لمؤسسة “التقدم” بإدارة مدارس التقدم المستقلة (Progressivsskolan) التي تضم 88 طالبا، في “روغسفيد” بستوكولهم أيضا في وقت سابق هذا العام.

يشار إلى أن مؤسسة “التقدم “يمكنها الطعن في القرار الأخير الذي سيدخل حيز التنفيذ في 17 أغسطس/آب المقبل، كما فعلت سابقا في القرار الصادر بحق إدراتها للمدارس في “روغسفيد”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى