أخباردول ومدن
أخر الأخبار

السلطات الإسبانية تعترض نحو 200 مهاجرا جزائريا في المتوسط

أخبار العرب في أوروبا – إسبانيا

تشهد سواحل إسبانيا في البحر المتوسط منذ فترة ارتفاعا متزايدا بأعداد قوارب المهاجرين(الحراقة) الجزائريين، لاسيما منذ أن بدأت الأحوال المناخية بالتحسن.

وقالت السلطات الإسبانية أمس الخميس، إن وحدات الإنقاذ وخفر السواحل اعترضوا مهاجرين جزائريين على متن قوارب صغيرة يوم الأربعاء، في حين أكد الصليب الأحمر في ألميريا عن اعتراض قرابة 200 شخص قبالة سواحل الأندلس.

وقال الصليب الأحمر إنه وحداته تلقت في ميناء ألميريا جنوبا البلاد فجر الأربعاء، إنذارا بوجود 55 مهاجرا، جميعهم من أصل شمال أفريقي، كانوا على متن أربعة قوارب حين تم إنقاذهم.

وأكد أن المهاجرين كانوا بصحة جيدة حين تم نقلهم إلى ميناء المدينة، حيث تولى الصليب الأحمر رعايتهم.

في وقت لاحق تم تحديد مواقع ثلاثة قوارب مختلفة على بعد حوالي 15 كلم جنوب جاروتشا. كان على متن أحدها حوالي 40 شخصا، من بينهم 4 قاصرين و5 سيدات.

إلى الشرق قليلا من ذلك الموقع، أنقذت فرق الإنقاذ يوم الأربعاء 29 جزائريا كانوا على متن ثلاثة قوارب صغيرة، اثنان منهم نُقلا إلى مركز طبي ليخضعا لفحوصات بعد أن قاما بالسباحة 1.5 كيلومتر بحثا عن المساعدة.

ورغم بعده عن السواحل الجزائرية، إلا أن الكثير من المهاجرين يحاولون الوصول إلى أرخبيل البليار الإسباني. فيوم الأربعاء أيضا، اعترضت السلطات الإسبانية 50 جزائريا وكانوا على متن أربعة قوارب.

وكانت وكالة حماية الحدود الأوروبية “فرونتكس” قالت إنه في النصف الأول من العام الجاري وصل إلى السواحل الإسبانية وجزر البليار 3619 مهاجرا جزائريا.

اقرأ أيضا: السلطات الإسبانية تعتقل 4 جزائريين بتهمة تهريب البشر

وأعربت الوكالة عن مخاوفها من ارتفاع تلك الأعداد خلال الصيف، كما أصدرت تحذيرا للسلطات والهيئات المشرفة على أمن السواحل الإسبانية بشأن “الكثير من الأشخاص الذين يستعدون لمغادرة سواحل الجزائر باتجاه إسبانيا”.

لكن وسائل إعلام محلية نقلت عن السلطات الإسبانية أنه مقارنة بالعام الماضي، كان هناك انخفاض بأعداد الجزائريين الوافدين منذ مطلع 2022.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى