تعليم

باحث في علم الفيروسات: الشفاء من “كورونا” لا يكسب مناعة

قال “جوفاني دي بيرّي” الاخصائي في علم الفيروسيات إن “على من يخرج من كابوس الإصابة بفيروس كورونا الجديد، ألا يخفض مستوى حذره مطلقاً، فليس لدينا يقين بأن من يتعافى من كوفيد 19 سيمتلك الحصانة منه”.

“جوفاني دي بيري” المسؤو في إحدى مستشفيات “تورينو“ شمال ايطاليا أوضح “لا نعرف المزيد، فقد تنطبق فرضية المناعة الدائمة على فيروسات أخرى، كالحصبة على سبيل المثال، فلدينا دليل علمي على ذلك، لكن بالنسبة لفيروس كورونا ليس لدينا أي دليل، بل مجرد فرضيات فقط”.

وحذر “دي بيرّي” وهو رئيس فريق الأطباء والممرضات الذين يواجهون حالة طوارئ كوفيد في مقاطعة” بييمونتي” الايطالية: من أنه “عندما يبدأ منحني العدوى بالانخفاض، وأتمنى بصراحة أن يكون ذلك في غضون أسابيع قليلة، فستكون تلك هي اللحظة الأكثر حساسية وحرجاً اذ يكمن الخطر في تخفيف التدابير الوقائية التي اتخذناها، حتى بسبب إرهاق الناس منها”.

وأضاف الباحث: أنه “سيتعين علينا أن نقاوم قليلا لأن الفيروس قد يعيد نفسه ويخلق حالة طوارئ ثانية وربما تكون أكثر خطورة، وعندما سنرى النور في نهاية النفق، قد ننبهر به”. مشيراً إلى أنه” لا يرى في نهاية النفق في الوقت الراهن إلا مجرد بصيص، لكن الطريق لا تزال طويلة”.

ورأى “دي بيرّي”: أن “الأمل يمكن أن يأتي من البحوث الذي نقوم بها، موضحاً أن “حالة بلادنا تشبه إلى حد كبير ما حدث في هوبيّ، المقاطعة الصينية التي كانت البؤرة الأولى للفيروس، من حيث عدد المصابين والضحايا، وقد نجوا من الأمر في ما يزيد قليلا عن شهرين “.

وخلص أخصائي الفيروسيات إلى أن هناك “فروقاً بين الواقعين، لكننا فعلنا مثلهم بنسبة 70٪، وأوقات انتشار الفيروس يجب أن تكون هي نفسها مبدئيا”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق