ثقافة وفنونغير مصنف
أخر الأخبار

الصور الفائزة بمسابقة الصحافة العالمية

أخبار العرب في أوروبا

فازت صورة من أحداث الثورة الشعبية التي شهدها السودان العام الماضي بجائزة مسابقة الصحافة العالمية للصور.

وتحمل الصورة الفائزة بالمركز الأول، التي التقطها مصور وكالة الأنباء الفرنسية “ياسويوشي شيبا” عنوان “صوت مباشر”.

‏”ياسويوشي شيبا” ‏فرانس برس

ويظهر في الصورة أحد المتظاهرين وهو يلقي شعرا ثوريا بينما يسلط عليه الجمع المحيط به من المتظاهرين أضواء هواتفهم المحمولة. وقالت لجنة التحكيم إن صورة شيبا “الشعرية” تسلط الضوء على قوة الشباب والفن.

الثورة السودانية بعمر البشير، الذي حكم البلاد لعقود، العام الماضي، مما أدى إلى صراع بين الجيش والقوى المدنية الداعمة للديمقراطية.

وقال شيبا، أثناء مناقشة الصورة:”كانت هذه اللحظة هي الوحيدة التي التقيت فيها بمجموعة من المتظاهرين السلميين على مدار إقامتي في السودان في ذلك الوقت. شعرت ساعتها بتضامنهم الذي لا ينطفئ مثل الجمرات التي لا تتوقف عن التوهج”.

وقال رئيس لجنة التحكيم في المسابقة “ليكغيتو ماكولا” إنه على الرغم من التقاط الصورة في وقت صراع، إلا أنها “ملهمة”.

كما رُشحت خمس صور أخرى للوصول إلى المرحلة النهائية من المسابقة هي:

ضحايا الطائرة الاثيوبية

تصوير “ملوغيتا أيني” صحفي مستقل

في العاشر من أيلول الماضي، سقطت الطائرة التي كانت تحمل الرحلة الجوية ET302 التابعة للخطوط الإثيوبية، مما أسفر عن مقتل 157 شخصا كانوا على متنها.

وكانت هذه المرة الثانية التي تسقط فيها طائرة من طراز بوينغ 737 ماكس في أقل من خمسة أشهر. وبعد هذه المأساة، قررت بوينغ منع إقلاع الرحلات على هذا الطراز ثم جاء في أعقاب ذلك تعليق إنتاجه من قبل الشركة.

التقط هذه الصورة المصور الصحفي “ملوغيتا أيني”، مصور صحفي مستقل، لإحدى أقارب الضحايا وهي تهيل التراب على وجهها في موقع الحادث بعد أيام من سقوط الطائرة.

اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن الجزائرية

تصوير "فاروق باتيش"
تصوير “فاروق باتيش”

التقط هذه الصورة “فاروق باتيش” في الجزائر أثناء الاحتجاجات التي نظمها متظاهرون معارضون للحكومة في إطار أحداث الانتفاضة الشعبية، التي قادها الشباب، وأدت إلى إسقاط عبد العزيز بوتفليقة الذي حكم البلاد لعشرين عاما.

وكان بوتفليقة، 81 سنة، من الشخصيات البارزة في حرب الاستقلال الجزائرية، لكن حالته الصحية تدهورت كثيرا في السنوات القليلة الماضية ولم يظهر للشعب الجزائري منذ فترة طويلة.

وعندما استقال الرئيس الجزائري السابق، كلف حكومة تسيير أعمال مدعومة من الجيش بإدارة شؤون البلاد، لكن المتظاهرين استمروا في المطالبة بحكم ديمقراطي مدني ورحيل الحرس القديم الذين تربطهم صلات بنظام بوتفليقة.

استفاقة

تصوير – “توميك كاتشور”

التقط هذه الصورة “توميك كاتشور” لفتاة أرمينية تبلغ من العمر 15 سنة تُدعى إيوا التقطت فور استفاقتها من غيبوبة بسبب مرض شذوذ الحركة الفصامي، وذلك في مركز لاستقبال اللاجئين في مدينة بودكوفا ليسنا في بولندا في حزيران الماضي.

يعاني مرضى شذوذ الحركة الفصامي من فقد القدرة على الحركة، والخرس، وفقد القدرة على تناول الطعام والشراب وغياب القدرة على الاستجابة للمثيرات الحسية المحيطة بالمريض. ويُصاب بهذا المرض الأطفال الذين يعانون من صدمات أثناء الإجراءات الطويلة التي تتخذ من أجل الحصول على حق اللجوء. وشاعت الإصابة بهذا النوع من الأمراض النفسية ذات الأثر العضوي في روما وبين الأطفال الأزيديين على وجه التحديد.

وأصيبت إيوا بهذا المرض أثناء تقدم أسرتها بطلب لجوء في السويد، لكن الطلب رُفض ومن ثَمَ رحلوا إلى بولندا، فيما تعافت الطفلة من هذه الحالة بعد ثمانية أشهر من ترحيلها مع أسرتها.

زيارة لمصاب كردي

تصوير – “أيفور بريكيت”

يظهر في الصورة أحمد إبراهيم، 18 سنة، على سرير في مستشفى عقب إصابته أثناء القتال في صفوف قوات سوريا الديمقراطية. التقطت هذه الصورة للمصاب الكردي في إحدى المستشفيات في الحسكة في سوريا في 20 تشرين الأول العام الماضي. وأُصيب أحمد بحروق بالغة أثناء الهجوم الذي شنه الجيش التركي في سوريا.

والتقط “أيفور بريكيت” هذه الصورة التي تظهر فيها أيضا صديقة أحمد إبراهيم، التي كانت مترددة في البداية في دخول الغرفة لخوفها من مشاهدة الإصابات الخطيرة. لكن بعد تشجيع إحدى الممرضات لها، دخلت الفتاة إلى غرفة أحمد وأمسكت بيده وتحدثت معه قليلا.

مكتب دعم الحروب

تصوير – “نيكيتا تريوشين”

التقط هذه الصورة “نيكيتا تريوشين” لرجل اعمال يخزن قذيفتين مضادتين للدبابات في المؤتمر والمعرض الدولي لمنتجات الدفاع في أبو ظبي في شباط الماضي.

يعتبر معرض “إيدكسمن” أكبر معارض الأسلحة حول العالم، وهو أكبر معرض ومؤتمر لمنتجات الدفاع في الشرق الأوسط..

بي بي سي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق