أخباردول ومدن
أخر الأخبار

جمعيات حقوقية مغربية: ارتفاع ضحايا عملية اقتحام المهاجرين لمليلية إلى 23 قتيلا

أخبار العرب في أوروبا – المغرب

أعلنت خمس جمعيات حقوقية مغربية اليوم السبت، ارتفاع حصيلة ضحايا عملية محاولة آلاف المهاجرين اقتحام جيب مليلية الإسباني في شمال أفريقيا، إلى 23 قتيلا.

يأتي هذا بعدما أعلنت السلطات المغربية في وقت متأخر مساء أمس، أن 18 مهاجرا لقوا حتفهم أثناء محاولتهم عبور الحدود إلى جيب مليلية الإسباني صباح الجمعة، بعد مناوشات عنيفة استمرت ساعتين بين مهاجرين وقوات حرس الحدود المغربي والإسباني، مشيرة إلى أن العملية أدت أيضا إلى إصابة العشرات من بينها العديد في حالة خطيرة.

واقتحم صباح أمس أكثير ألفي مهاجر سياجا عاليا يحيط بالجيب الإسباني مع المغرب. وقالت السلطات المغربية والإسبانية إن هذا أدى إلى وقوع اشتباكات مع قوات الأمن حيث تمكن أكثر من 100 مهاجر من العبور من المغرب إلى مليلية.

وكانت وزارة الداخلية المغربية أعلنت في باديء الأمر أن خمسة مهاجرين لقوا حتفهم في الهجوم على الحدود، بعضهم بعد سقوطه من السياج المحيط بمليلية أو سحقا، وإن 76 مهاجرا أصيبوا. وقالت في وقت لاحق إن 13 آخرين لقوا حتفهم.

لكن وفقا لجميعات حقوقية مغربية، فإن عدد الضحايا ارتفع اليوم إلى 23 قتيلا. ولغاية كتابة هذه السطور لم تصدر السلطات المغربية تأكيدا للحصيلة الجديدة للضحايا الذين ينحدرون من أفريقيا جنوب الصحراء، ومن بينهم نسبة كبيرة من السودان وفقا لشهود عيان.

وبحسب الداخلية المغربية فإن نحو 140 من أفراد قوات الأمن المغربية أصيبوا، منهم خمسة بإصابات خطيرة، لكن ذلك لم يسفر عن مقتل أحد من أفراد الأمن.

على صعيد متصل، أشاد رئيس الوزراء الإسباني “بيدرو سانتشيز” بأفراد قوات الأمن على جانبي الحدود لتصديهم “لهجوم عنيف منظم بشكل جيد”، مشيرا إلى ما اسماه بـ “مافيا الاتجار بالبشر” هي التي نظمته.

وقال سانتشيز اليوم السبت:“أود أن أشكر التعاون الاستثنائي الذي نجريه مع المملكة المغربية والذي يظهر ضرورة أن تكون بيننا أفضل علاقات”، مؤكدا تحسن العلاقات بين مدريد والرباط.

اقرأ أيضا: سقوط قتلى بعد محاولة ألفي مهاجر العبور إلى جيب مليلية الإسباني من المغرب “فيديو”

وكانت إسبانيا قد أعلنت تأييدها في مارس/آذار لموقف المغرب تجاه الصحراء الغربية والذي ينص على إقامة حكم ذاتي في الإقليم المتنازع عليه مع حركة “البوليساريو” المدعومة من الجزائر والتي تطالب بإقامة دولة مستقلة.

يشار إلى أنه على مدى السنوات العشر الماضية أصبحت مليلية وسبتة، الجيب الإسباني الثاني على الساحل الشمالي لأفريقيا، نقطة جذب للمهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا ومعظمهم من الدول الواقعة جنوب الصحراء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى