أخباراقتصاد واعمال
أخر الأخبار

استطلاع: التضخم يتفوق على حرب أوكرانيا كمصدر قلق للألمان

أخبار العرب في أوروبا- ألمانيا

بات الارتفاع السريع في الأسعار في جميع مجالات الحياة تقريبا يثير قلق المواطنين في ألمانيا أكثر من أي شيء آخر، بحسب ما أظهرت نتائج استطلاع للرأي نشرت نتائجه أمس الأثنين.

وذكر الاستطلاع الذي أجرته شركة الاستشارات الإدارية “ماكينزي”، إن 48 %، ممن شملهم الاستطلاع قالوا إن أكبر مخاوفهم حاليا هو التضخم، وهي زيادة كبيرة مقارنة بأبريل/ نيسان الماضي (40 %).

وتشير النتائج إلى أن التضخم بات اكثر ما يثير الألمان ولا تفوقه حتى الحرب في أوكرانيا أو جائحة كورونا.

وأظهر الاستطلاع عن تضاءل الخوف من حرب أوكرانيا في الأشهر الأخيرة، حيث قال 34 % من الألمان في أبريل/نيسان الماضي إن الحرب في أوكرانيا مصدر قلقهم الأكبر، وتراجعت نسبتهم في الاستطلاع الأخير إلى 24 %.

فيما يخص جائحة كورونا، فقد ذكر أقل من 4% أنها مصدر قلقهم الأكبر، وتأتي هذا التراجع على الرغم من ارتفاع عدد الإصابات بالمرض خلال الأسابيع الأخيرة.

ووفقا للاستطلاع، فإن الأسعار المرتفعة لها بالفعل تأثير ملحوظ على الحياة اليومية لكثير من المواطنين.

وتمثل هذا التغيير في السلوك الاستهلاكي في شراء المنتجات الخاصة بسلاسل البيع بالتجزئة بدلا من السلع ذات العلامات التجارية باهظة الثمن، والتسوق من المتاجر المواد الغذائية ذات الأسعار المخفضة بدلا من المتاجر الكبيرة أو المتخصصة.

أيضا يقلل الألمان حاليا من نفقاتهم على الملابس والأحذية والأثاث والإلكترونيات لتسديد النفقات المرتفعة للبنزين والمواد الغذائية. وذكر 59 % ممن شملهم الاستطلاع أنهم سيراعون الآن إلى خفض استهلاكهم للطاقة داخل منازلهم.

اقرأ أيضا: رغم ارتفاع أسعار الطاقة.. غالبية الألمان لازالوا يؤيدون دعم أوكرانيا

وقال “ماركوس ياكوب” الخبير لدى شركة ماكينزي:”مخاوف المستهلكين بشأن الزيادات الإضافية في الأسعار تتزايد”، مضيفا أن “الأغلبية العظمى (73 % ) غيروا بالفعل سلوكهم في التسوق من أجل الادخار”.

يشار إلى أن أكثر من ألف شخص شارك في الاستطلاع الذي تم إجراؤه في منتصف يوينو/ حزيران الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى