أخباراقتصاد واعمال
أخر الأخبار

ارتفاع التوقعات بحدوث ركود في منطقة اليورو

أخبار العرب في أوروبا – اقتصاد

من المتوقع أن يدفع نقص الطاقة في منطقة اليورو التضخم القياسي بالفعل إلى مزيد من الارتفاع، في وقت أظهر استطلاع ارتفاع التوقعات بحدوث ركود اقتصادي في منطقة اليورو خلال ربعيين متتالين.

الاستطلاع الذي أجرته وكالة “بلومبيرغ” للأنباء لآراء خبراء اقتصاديين ونشرت نتائجه أمس الأثنين، أظهر أن احتمالية حدوث انكماش لربعين متتاليين بالمنطقة ارتفعت إلى 60%، مقابل 45 % في استطلاع سابق، ومقابل 20 % قبل الحرب الروسية في أوكرانيا.

بحسب الاستطلاع، فإنه من المرجح أن تشهد ألمانيا، وهي أكبر اقتصاد في المنطقة وواحدة من الدول الأكثر عرضة لخفض إمدادات الغاز الطبيعي الروسي، ركودا بداية من هذا الربع ( الربع الثالث).

وتسبب ارتفاع تكلفة المعيشة في ضرر كبيرة بالشركات والأسر في منطقة اليورو، ما سيتفاقم مع المخاوف ذات الصلة بمصادر الطاقة الروسية مع اقتراب الأشهر الأخيرة من 2022. كما تفاقمت اختناقات الإمدادات نتيجة موجات الجفاف الشديدة، التي أدت إلى تراجع مستويات المياه في أنهار أوروبا هذا الصيف.

وتشير الوقعات الأخيرة إلى أن متوسط التضخم في منطقو اليورو سيصل إلى 8% خلال العام الحالي 2022، ما يعادل أربعة أضعاف المستهدف من البنك المركزي الأوروبي، كما من المتوقع أن يكون عند 4% العام المقبل.

كذلك، فإن الخبراء توقعوا في الاستطلاع تباطؤ التضخم إلى معدل الـ 2% المستهدف في 2024، أيضا أن يرفع البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة بمقدار نصف نقطة في سبتمبر/أيلول المقبل، كما فعل في تحركه الأولي في يوليو/ تموز الماضي.

وسبق أن أظهر استطلاع أجراه المركزي الأوروبي مؤخرا، ثلاثة توقعات قاتمة للمستهلكين في منطقة اليورو، تمثلت في ارتفاع معدل التضخم والبطالة وضعف النمو الاقتصادي.

الاستطلاع الذي تم خلال يونيو/تموز الماضي، قال المشاركون فيه: إنهم يتوقعون أن يرتفع معدل التضخم بصورة أكبر خلال 12 شهرا، وأن يبقي نمو الدخل دون تغيير، ويرتفع الإنفاق الاسمي بنسبة أكبر من الدخل.

كما أظهر استطلاع المركزي الأوروبي أن المستهلكين يتوقعون تباطؤ النمو الاقتصادي وارتفاع معدلات التضخم والبطالة، واستمرار ارتفاع معدلات الفائدة المتعلقة بالرهن العقاري، ما ينعكس على تراجع أسعار المنازل بصورة طفيفة.

وقال المركزي الأوروبي إن “عدم وضوح التضخم بالنسبة للمستهلكين استقر منذ مارس/آذار الماضي بعد ارتفاعه خلال الأشهر الماضية”.

وكان مكتب الاحصاءات الأوروبي“يوروستات” ذكر تقرير أصدره نهاية الشهر، أن التضخم السنوي في دول منطقة اليورو الـ19 ارتفع إلى 8.9% في يوليو/ تموز، بزيادة من 8.6% في يونيو/ حزيران.

اقرأ أيضا: يوروستات: 12 مليون شخص عاطل عن العمل في منطقة اليورو

وأضاف المكتب أن مؤشر أسعار الطاقة ما زال حول أعلى معدلاته على الإطلاق، رغم تباطؤ طفيف إلى 39.7% هذا الشهر ، من 42%في يونيو/ حزيران.

وأشار إلى أنه من بين 19 دولة تستخدم عملة اليورو، سجل التضخم في يوليو/تموز ارتفاعا في 13 دولة مقارنة بمستواه في يونيو/ حزيران، من بينها ألمانيا وفرنسا وإسبانيا، أول وثاني ورابع أكبر اقتصادات في أوروبا. بينما تباطأ في خمس دول، من بينها إيطاليا، ثالث أكبر اقتصاد في أوروبا، واستقر في دولة واحدة (إيرلندا).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى