أخباراقتصاد واعمالدول ومدن
أخر الأخبار

لتوفير الطاقة.. الحكومة الهولندية تحث مواطنيها على خفض مدة الاستحمام

أخبار العرب في أوروبا – هولندا

بعد قطع روسيا لإمدادات الغاز وتخوف من أزمة طاقة خلال فصل الشتاء البارد في القارة العجوز، تحاول الحكومة الهولندية إقناع مواطنيها لتوفير الماء الساخن الذي يستخدم في الاستحمام، للمساعدة في الحفاظ على احتياطيات الطاقة في البلاد.

وتقول منظمة”Milieu Centraal”(مركز البيئة) البحثية التابعة للحكومة الهولندية، إن متوسط الاستحمام في هولندا تسع دقائق، وحاليا تحاول الحكومة أن تقنع المواطنين أن يخفضوه لخمس دقائق فقط.

ووفقا للحكومة فإن خفض وقت الاستحمام إلى أقل من خمس دقائق يمكن أن يوفر 60 مترا مكعبا في السنة من الغاز الطبيعي، وهو الوقود الذي تستخدمه العديد من المنازل لتسخين المياه.

في هذا السياق، يقول “لبيتر تن بروغينكات” المتحدث باسم وزارة الشؤون الاقتصادية والمناخ في هولندا، إنه قبل أزمة الطاقة، تم استخدام 40 مليار متر مكعب من الغاز سنويا في جميع أنحاء هولندا،

بينما تقول الحكومة إن الاستحمام السريع يمكن أن يوفر على كل أسرة حوالي 130 يورو في السنة. كما تشجع الحكومة الناس على تعليق ملابسهم حتى تجف بدلا من استخدام المجفف، واستخدام مروحة بدلا من مكيف الهواء وإبقاء الستائر مغلقة في اليوم الحار.

وخلال الفترة الماضية، قامت السلطات المحلية في المقاطعات الشمالية الشرقية في البلاد بتوزيع أجهزة ضبط الوقت لحث الناس على الاستحمام السريع.

يأتي هذا في وقت قفزت فيه تكلفة الطاقة للأسر الهولندية إلى متوسط 503 يورو في أغسطس/آب من 142 يورو في أغسطس/آب في 2021.

لكن يتوقع أن يزداد الأمر سوءا، حيث أوقفت روسيا تدفق الغاز إلى أوروبا عبر خط أنابيب رئيسي الأسبوع الماضي.

ويؤكد “بروغينكات” إن الناس بحاجة إلى “توفير أكبر قدر ممكن من الطاقة لضمان قدرتنا على ملء مخزون الغاز بشكل كافٍ، وأن نتمكن من البقاء على قيد الحياة في الشتاء الدافئ”.

اقرأ أيضا: بينهم امرأة وطفليها.. مقتل 4 أشخاص في حادث سير مروع بهولندا

وأضاف بأن الحملة الواسعة لتحقيق ذلك تؤتي ثمارها، فوفقا لمسح حكومي، فإن حوالي نصف السكان الآن يستحمون لمدة خمس دقائق في جميع الأوقات أو معظمها.

يشار إلى أن العديد من الدول الأوروبية الأخرى بدأت في فرض قيود لتقليل استخدام الطاقة، مثل حدود درجة الحرارة في المباني العامة.

أيضا أطلقت الحكومة الدنماركية حملة”دش قصير” مماثلة لهولندا، و حث بعض المسؤولين الألمان السكان على تقصير أو تقليل مرات الاستحمام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى