اقتصاد واعمال
أخر الأخبار

ألمانيا تؤكد استعدادها للتعامل مع أي توقف لصادرات الغاز من روسيا

أخبار العرب في أوروبا- ألمانيا

أكدت ألمانيا استعدادها للتعامل مع أي توقف لصادرات الغاز من روسيا، في الوقت الذي أعلنت فيه برلين عن 3 حزم جديدة من العقوبات ضد موسكو، ردا على الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك اليوم الأربعاء، إن‭‭ ‬‬ألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا، مستعدة للتعامل مع أي توقف لصادرات الغاز من روسيا.

وردا على سؤال من إذاعة “دويتشلاندفونك” عما ستفعله الحكومة إذا أوقفت روسيا تصدير الغاز، قال هابيك: “نحن مستعدون لذلك. أستطيع أن‭‭ ‬‬أؤكد أن لدينا ما يكفي تماما بالنسبة للشتاء الحالي والصيف”.

وأضاف أنه “في ما يتعلق بالشتاء المقبل فسوف نتخذ المزيد من الإجراءات”، مشيرا إلى تشريع جديد مزمع بخصوص تخزين الغاز بكامل السعة المتاحة من أجل فصل الشتاء.

وأوضح قائلا: “سنتخذ أيضا الاحتياطات لأسوأ وضع ممكن وهو ما لم يحدث بعد لأن الروس لم يتوقفوا (عن إمدادنا بالغاز)”، مؤكدا أنه “في حالة حدوث الأسوأ فإنه يمكن لبرلين الإبقاء على محطات الطاقة التي تعمل بالفحم على نحو احتياطي وربما حتى الاستمرار في تشغيلها، لكنها ملتزمة بالانتقال إلى مصادر الطاقة المتجددة في الأجل المتوسط”.

يأتي هذا في الوقت الذي سجلت فيه أسعار الغاز في أوروبا أرقاما قياسية اليوم مع استمرار الغزو الروسي لأوكرانيا.

وكان يفترض أن يزيد خط أنابيب الغاز “نورد ستريم 2″، الذي اكتمل إنشاؤه، لكن لم يدخل قيد التشغيل، من اعتماد ألمانيا على موسكو لتزويدها بـ70% من إجمالي شحنات الغاز.

على صعيد متصل، أعلنت الحكومة الألمانية، الأربعاء، إن لديها ثلاث حزم جديدة من العقوبات ضد روسيا، تضاف إلى العقوبات الصارمة التي أعلن الاتحاد الأوروبي عنها بسبب غزو أوكرانيا.

اقرأ أيضا: العقوبات الغربية على روسيا.. التبعات والتوقعات

وكان الاتحاد الأوروبي قد فرض بالتنسيق مع الولايات المتحدة وبريطانيا، إجراءات تتراوح بين حظر الرحلات الجوية الروسية عبر الأجواء الأوروبية وتجميد الأصول الأجنبية للبنك المركزي الروسي، الأمر الذي من شأنه أن يجعل الأمر أكثر صعوبة على الرئيس فلاديمير بوتين لاستغلال صندوق حربه البالغة قيمته 630 مليار دولار من الاحتياطيات.

كما حظر التكتل بعض البنوك الروسية الرئيسية من نظام المدفوعات الدولي”سويفت” مما أعاق قدرة الشركات الروسية على القيام بأعمال تجارية في الخارج.

وقامت ألمانيا قبل ذلك بتعليق التصريح الخاص بخط أنابيب الغاز الروسي “نورد ستريم 2″، وهي خطوة كانت مستبعدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى