أخبارتعليمقانون
أخر الأخبار

بعد تحذير من التطرف.. إغلاق مدرستين إسلاميتين في السويد

أخبار العرب في أوروبا – السويد

أفادت وسائل إعلام سويدية اليوم الخميس، أن مفتشية المدارس قررت سحب تصريح مدرستين إسلاميتين مستقلتين في العاصمة ستوكهولم ومدينة أوبسالا، مشيرة إلى أن اتخاذ القرار جاء بعد تحذير من جهاز الأمن، قال فيه إن “طلاب المدرستين معرضون لخطر التأثر بالأيديولوجية الإسلاموية المتطرفة”.

ونقلت المصادر عن مفتشية المدراس، قولها، إنها بصدد سحب ترخيص مدرستي الإيمان والتقدم، مضيفة أنه بإغلاق مدرسة الإيمان الأساسية في أوبسالا سيضطر أكثر من 200 طالب إلى تغيير مدرستهم قبل الخريف، في حين تضم مدرسة التقدم 90 طالبا.

اعتبرت مفتشية المدارس في الحالتين أن إدارة المدرسة غير مؤهلة للأنشطة المدرسية، مؤكدة أن القرار يستند بين أمور أخرى، إلى بيانات صادرة عن جهاز الأمن بشأن الإدارة والبيئة المدرسية.

وذكرت المفتشية في قرارها “يقدّر جهاز الأمن أن الأطفال معرضون لخطر التطرف من خلال البقاء في بيئة تدافع عن تقسيم المجتمع بدلا من احترام حقوق الإنسان والقيم الديمقراطية الأساسية”، مشيرة إلى أنها تحقق حاليا في “مخالفات مالية خطيرة” في المدرستين.

جدير بالذكر أن القرار سيدخل حيز التنفيذ اعتبار من 15 و17 آب/ آغسطس المقبل للمدرستين على التوالي. علما أنه يمكن استئناف قرار المفتشية أمام المحاكم.

وسبق أن أعلنت السلطات السويدية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، إغلاق مدرسة إسلامية تضم 120 طالبا من الصف التمهيدي إلى السادس بمدينة “يافله” وسط البلاد، ودخل القرار حيز التنفيذ بداية العام الماضي 2021.

اقرأ أيضا: بلاغات للسوسيال في السويد عن أطفال شاركوا بالاحتجاجات..ومسؤولة تؤكد إمكانية سحبهم من عائلاتهم

وجاء القرار حينها “لأن المدرسة لا تزال مرتبطة بالتطرف الديني والطلاب معرضون لخطر التطرف”، بحسب مفتشية المدارس.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول2021، اتخذت مفتشية المدارس بالسويد قرارا بإغلاق مدارس روموسيسكولورنا الثلاث بمدينة “غوتنبرغ” اعتبارا من نوفمبر/ تشرين الثاني2021، وتأثر بالإغلاق نحو 600 طالب، لكن القرار جاء بسبب عدم ملائمة دائرة الملكية وسوء الإدارة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى